صنع القرار | خطوات وخصائص - مش فاهم

Breaking

Post Top Ad

Post Top Ad

الاثنين، 1 يونيو 2020

صنع القرار | خطوات وخصائص

صنع القرار

يمكننا تعريف مصطلح القرار بشكل منفصل عن اتخاذ القرار ، حيث يكون القرار هو الجواب أو القرار أو الرأي النهائي والإرادة المحددة لصانع القرار لشيء ما ، ومطلوب من صانع القرار أن يعرف ما يجب عليه فعله و ما الذي يجب تجنبه للوصول إلى نتيجة سليمة ومحددة ونهائية.
تُعرَّف عملية صنع القرار بأنها عملية إدارية تهدف إلى إيجاد حلول جذرية لمشكلة محددة تعرقل وتبطئ عمليات المنشأة ، الأمر الذي يتطلب بحثًا متعمقًا للحصول على أفضل حل بين مجموعة من الحلول الموجودة من قبل المقارنة بينهما ، والإدارة في هذه المرحلة بأعلى درجة من الحذر والحذر


خطوات عملية صنع القرار:

         هناك عدة خطوات قبل البدء في عملية صنع القرار:
1- وضع مجموعة من البدائل التي يمكن تطبيقها أثناء الحاجة إليها مع مراعاة كل عواقب كل منها ، وتتميز هذه الخطوة بالوضوح ويمثلها الشخص المعني بوضع العديد من البدائل المناسبة لمعالجة مشكلة معينة، مع ضرورة مراعاة أبعاد الموقف وتعريفه ، وتجدر الإشارة إلى أن هذه المشكلة يمكن أن تكون أكثر تعقيدًا من أن تحل بالبدائل المتاحة.
2- استقطاب المعلومات اللازمة وذات الصلة، حيث أن عملية صنع القرار في أي مسألة أو موقف تحتاج إلى الكثير من المعلومات حول الأمر لتحديد ما هي نتيجة تنفيذ سلوك معين ، لذلك يجب تقييم المعلومات وتكييفها للعلاقة بين العمل والنتائج المتوقعة.
3- تحديد إيجابيات وسلبيات كل من البدائل المتاحة ، والنتائج التي تؤدي إلى أخذها بغرض تسهيل عملية اتخاذ القرار فيما بينها. غالبًا ما يُفضل أن يكون هناك نقاش فعال بين مجموعة من العناصر البشرية الواعية وتفهم طبيعة الوضع الحالي بحيث يتم أخذ رأي مشترك فيما بعد بين جميع العناصر. أثناء الشورى.
4- اتخاذ القرار الأنسب من خلال مقارنة مجموعة البدائل المقترحة لتحقيق نتائج أفضل وتعتبر هذه الخطوة الأخيرة في إطار تحقيق أهداف المنشأة.


الخصائص التنظيمية التي تؤثر على صنع القرار:

        هناك العديد من العوامل التي تؤثر على عملية اتخاذ القرار الإداري
المعوقات والصعوبات والضغوط المختلفة التي تحيط بعملية اتخاذ القرار وتؤثر فيها
في ذلك بشكل سلبي بدرجات مختلفة. حيث أن هذه العوامل تشمل ما هي الآثار الداخلية
اتخاذ القرارات الإدارية داخل المؤسسة التي تقررها وتهتم بها ، مثل العوامل
الإنسانية التي يمثلها شخص صانع القرار أو المساعدين والمستشارين
يستأجرها المدير والمرؤوسون وغيرهم من المتضررين من القرار. و من
تعتمد العوامل الداخلية أيضًا على الجوانب التنظيمية لمنظمة تعتمد على التنظيم
إداري ، عدد المستويات الإدارية للمنظمة وحجم وتوزيع وحدات الأعمال
الأساليب الجغرافية والتواصلية التي تؤثر على تدفق المعلومات ودقتها
آثار التنظيم الرسمي وغير الرسمي.

تتأثر عملية صنع القرار بمجموعة من التأثيرات والاتجاهات، مثل:

1 - العوامل السياسية
2 - العوامل الاجتماعية
3- العوامل الاقتصادية
4 - العوامل التنظيمية
5 - العوامل القانونية
6 - العوامل النفسية
7 - العوامل التربوية
8 - العوامل الإعلامية


الخصائص الفردية لصنع القرار:

1- الخبرة:

تلعب الخبرة دورًا بارزًا في اتخاذ القرارات الفعالة وهذا يبدو منطقيًا ، حيث إن الأقدمية في العمل أو في مجال صنع القرار تجعل الفرد يخضع لسلسلة طويلة من تجارب النجاح والفشل ، لذلك لديه مجموعة واسعة من التنوع والتنوع الأنماط السلوكية المناسبة ، وعندما يريد اتخاذ قرار ، فإنه يستحضر هذه التجارب ويستفيد من تجارب الفشل تستفيد أيضًا من تجارب النجاح.

2- القدرة على تقييم المعلومات بحكمة:

تعتمد هذه الخاصية على عقلانية الفرد ونضجه وقدرته على التفسير والعقل ذهنيًا ، وقد تتحسن هذه الخصائص الشخصية مع تقدم العمر في بعض الأحيان ، وتنشأ حكمة الفرد من اختيار المعلومات المهمة وتحديد أهميتها وتقييمها ، كما يظهر من خلال تقدير نتائج القرار وآثاره ، عندما يأخذ في الاعتبار أنه ينظر في التفاعلات العديدة للعوامل المختلفة ، عندما يتوقع الأحداث التي تكون غير مؤكدة بشكل معقول عندما يطبق المعايير المناسبة في إصدار أحكامه ، وعندما يبسط الوضع من خلال استبعاد العناصر غير الضرورية ولكن دون المساس أو حذف أي عوامل مهمة.

3- الإبداع:

الإبداع يعني القدرة الفريدة لصانع القرار على جمع الأفكار والمعلومات من أجل الوصول إلى قرارات جديدة ومفيدة. يمكنه استخدام قدراته الإبداعية لرؤية جوانب المشكلة التي قد لا يتمكن الآخرون من رؤيتها.

4- المهارات العددية:

من الضروري وجود فرد لديه مهارات عددية عالية ومتطورة للوصول إلى قرارات فعالة في كثير من الحالات ، مما يعني القدرة على استخدام الأساليب والتحليلات الإحصائية اللازمة في البحث. تشكل هذه التقنيات وسائل وأدوات تساعد الفرد ، وخاصة الفرد الإداري ، على تقييم البدائل إحصائياً وموضوعياً مع مراعاة المهارات البحثية والإحصائية ليست بديلاً كاملاً عن الحكم الرشيد.


خصائص عملية صنع القرار الفعالة:

     عملية اتخاذ القرار هي إحدى خطوات عملية اتخاذ القرار، تسبقها العديد من الخطوات الأولية التي تشكل أسس القرار العقلاني ، وتبدأ الحاجة إلى اتخاذ القرار عندما يواجه الفرد مهمة أو مشكلة ويخرج من يتطلب هذا الموقف اختيار مسار سلوكي يتم من خلاله تحقيق أهداف معينة ، وهذا ما يسمى الشعور بالحاجة إلى اتخاذ قرار.

1- يتكون القرار من عدة عناصر:

أ- صانع القرار
ب- هدف أو غايات يسعى الفرد إلى تحقيقها.
ج- الظروف والملابسات المحيطة بالفرد ، وبعضها داعم ، وبعضها يشكل دوافع وعقبات ، بعضها مطالب واحتياجات.
د- مسارات العمل أو البدائل التي يمكن للمرء أن يختار منها.
هـ- التبعات والآثار المبنية على تطبيق الحل المختار.

2- عملية اتخاذ القرار هي عملية ذهنية تكون أحيانًا عميقة ومعقدة خاصة عندما يكون القرار مهمًا.

حيث تتضمن تحليل المشكلة واستكشاف جوانبها والوصول إلى الأهداف التي يسعى الفرد لتحقيقها ومن ثم جمع المعلومات حول مشكلة وأساليب الحل من مصادر مختلفة.

3-عملية صنع القرار هي مهارة عقلية يمكن تطويرها بين الأفراد.

إنها عملية متعلمة ، حيث يمكن تدريب الفرد على كيفية اتخاذ قرارات عقلانية من خلال تدريبه على التفكير النقدي ، والحساسية للمشاكل ، والتخطيط ورسم الأهداف ، وتطوير قدرات البحث والتحقيق ، وجمع المعلومات.

4- تمتد عملية اتخاذ القرار بمرور الوقت وتتميز بالاستمرارية.

5- إن عملية صنع القرار هي عملية ذات طبيعة تطورية متغيرة.

يتجلى ذلك في التغيرات التي تحدث في المشكلة أو المهمة التي تواجه الفرد.

       وأخيرًا ، تعد عملية صنع القرار عملية كبيرة ومهمة لأنها تتطلب العديد من العناصر والخطوات كما ذكرت في السطور السابقة. لذلك يجب أن نكون حذرين عندما نتخذ أي قرار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad